تغييرات على فريق دليل اللاجئ في اليونان 🇬🇷

أعزائي مجتمع دليل اللاجئ في اليونان،

نود أن نعلمكم بأن مشروع دليل اللاجئ في اليونان سيبدو مختلفًا بعض الشيء بعد 31 أيار (مايو). فالفريق سيصبح أصغر، ولن يكون بوسع مدراء الفيسبوك البقاء متصلين للإجابة على أسئلتكم سوى لساعات قليلة كل يوم. ونحن نأسف بشدة لهذا التغيير.

هذا يعني أننا سنحتاج وقتًا أطول لنرد على رسائلكم. وأننا لن نستطيع أن ننشر الكثير من التحديثات أو المعلومات الجديدة هذا الصيف. نأمل أن يكون هذا الوضع طارئ ومؤقت، وأن نعود لننشر المزيد قريبًا.

هذه التغييرات ضرورية للأسف نتيجة لأن لجنة الإنقاذ الدولية (IRC) ومنظمة فيلق الرحمة (Mercy Corps)، وهما المنظمتان اللتان تدعمان مشروع دليل اللاجئ، في حاجة لإعادة هيكلة المشروع ضمن تكلفة أقل.

نودع معًا في دليل اللاجئ في اليونان الكثير من الأعضاء الأساسيين والمؤسسين في فريقنا، ونستذكر كل ما حققناه منذ 2015 حتى اليوم ✌️❤️


الإطلاق على مواقع التواصل الاجتماعي 🤳

انبثق مشروعنا في 2015 من موقع مخصص لأجهزة الجوال. وكان الفكرة أن نقدم المعلومات الضرورية للناس الواصلين إلى الجزر اليونانية.

جرى بناء الموقع خلال 72 ساعة وصُمِّمَ بداية بالأبيض والأسود ليراعي التوفير في مصروف البطارية ورصيد بيانات الجوال. وكان يبدو هكذا 👇

لكن بعد مدة، وصلتنا ملاحظاتكم أن ذلك لا ينفع، فقد ضاق ذرعكم بالمنظمات التي تطلب منكم أن تستعملوا التطبيقات الخاصة بكل منها على حدا أو مواقعها. بينما أراد الكثير منكم، كما وصلنا، أن نستخدم تطبيقات موجودة لديكم وشائعة الاستخدام مثل الفيسبوك.

لذا بدأنا نستثمر جهودنا في صفحتنا على الفيسبوك ووظفنا فريقًا لإدارتها والرد على تعليقاتكم والإجابة على رسائلكم. مدراء الصفحة كانوا من بلدان مثل سوريا وأفغانستان وباكستان وإيران. وكانوا كلهم في أوروبا أيضًا.

أصبح فريق المدراء هذا جوهر مشروعنا وواجهته - حرفيًّا أحيانا. نقدم لكم ملهم، قائد فريق الإدارة، نشاهده يتحضر هنا ليتحدث بشكل مباشر عن التوظيف في اليونان 👇💅🎬

كرَّس الفريق وقتهم وجهدهم لهذا الهدف، بالإجابة على رسائلكم (والتي بلغت 51,000 رسالة خلال العام الماضي وحده) والرد على تعليقاتكم بلغات 3 ثم زيدت اللغات لـ 4 ثم 5 - وقام الفريق بذلك كل يوم على مدى السنوات الـ 3 الماضية وما زال!

هنا نشاهد أحدى مديرات الفريق منذ بضعة أشهر، ترد على الرسائل في يوم عطلتها، وأثناء احتفالها بعيد النيروز على الشاطئ 👇😂❤️


البداية من جديد 🌱

لكن إغلاق الحدود في ربيع 2016، ترك الكثير من اللاجئين عالقين في اليونان أو دول البلقان، ووصلنا منكم أن المعلومات التي تحتاجونها اختلفت عما قبله. فقد طلبتم منا معلومات أكثر تفصيلًا عن إجراءات عملية اللجوء المتغيرة باستمرار، وعن الحياة في اليونان وما بعده، وعن فرص العمل والتعليم، وعن الأخبار والمستجدات بلغاتكم.

فطلبنا من غوغل (Google) أن يساعدنا في إعادة التخطيط للمشروع، فقدم فريق من شركة غوغل إلى أثينا لمقابلة المستخدمين ويساعدنا. ثم بدأنا بتصميم البرنامج الذي طلبتموه منا.

ووظفنا فريقًا من الصحفيين المحترفين ليعملوا بدوام كامل على الإجابة على أسئلتكم. ونشرنا خرائط توضح توزع مئات من الخدمات المحلية. فلو كنت مريضًا، أو أردت التقديم على فرصة عمل، أو تعلم لغة أو الحصول على استشارة قانونية، فإن مدراء فريقنا سيدلّونك على أقرب مكان تجد فيه من يساعدك في كل ذلك.

والأمر الأهم أننا قررنا رسم خطتنا وفقًا لرغبة المستخدمين. أعطينا آذانًا صاغية لملاحظات متابعينا ووثقنا بهم كمصادر مهمة للمعلومات، واستدللنا بهم لنعرف في أي المواضيع نبحث. 👂🔍

وخلال هذه العملية، التقى فريقنا الكثير منكم شخصيًّا. وربما رأيتمونا بعد إحدى جلسات المعلومات ...

... أو في فعاليّة أو لقاء مجتمعيّ.

أو حتى استضفتمونا في منزلكم على فنجان من الشاي.

كان لكل شخص التقيناه تأثير على طريقة عملنا. ومعًا بنينا المصادر المتعددة على موقع دليل اللاجئ Refugee.Info وعلى هذه المدونة. 💁👓

كنا موجودين عند الحاجة 🏃‍♀️

شهدنا خلال عملنا بعض اللحظات المفصلية للاجئين في اليونان — لحظات الفرح، والكثير من لحظات الترح — وقدمنا المعلومات التي تساعد.

لمّ شمل الأسرة 👪

جلست عائلات عديدة في اليونان تنتظر وتحولت الأسابيع شهورًا والشهور دهورًا ولمّا يلتئم شملهم بأحبائهم بعد. ولهذا كنا نجمع دوريًّا المعلومات المتعلقة بسياسات لمّ شمل الأسرة والرحلات ...

... وشاركنا العائلات التي التمَّ شملها فرحها 💐 وقلوبنا مع الذين ما زالوا ينتظرون. نتمنى أن تكتب لكم تلك الفرحة قريبًا.

المعونة الماليّة 💳

نشرنا في دليل اللاجئ أول كتيّب عن المعونة الماليّة، وعقدنا جلسات الدردشة المباشرة على الفيسبوك حول المعونة الماليّة في أثينا، وصنعنا فيديو يشرح كيفيّة استخدام الخط الساخن للمعونة المالية. ولم نقتصر في ذلك على المعلومات الرسمية فحسب.

فعندما تجمع اللاجئون احتجاجًا حول مكاتب المعونة المالية في أثينا العام الفائت، كنا هناك معهم — لنقدم لهم المعلومات ولنعرف أكثر عن مخاوفهم حتى نوضحها في تقاريرنا ونبحث عن إجابات وافية لاستفساراتهم.

التعليم 📚

انطلاقًا من معرفتنا بأهمية التعليم لدى كثير من الناس، قمنا بإعداد إرشادات لكيفية الالتحاق بالمدارس. واحتفلنا مع العائلات التي أرسلت أطفالها إلى يومهم الأول في المدارس اليونانية 🎒 ...

... وكنا هناك لنصغي لهم ونحاول إيجاد الحلول في حال تعرضوا لأية مشاكل.

الحدود 🛂

كنا هناك عندما توجهت جموع من الناس إلى شمال اليونان أملًا في عبور الحدود، أو الوقوف احتجاجًا خلال "قافلة الأمل" في بداية هذا العام. ذهبنا إلى محطة القطارات في أثينا لنتحدث معكم ونعرف السبب الذي دفعكم للانضمام ...

... واكتشفنا أن الأسباب تنوعت واختلفت كتنوع من سألنا واختلافهم. نأمل أن تكون المعلومات التي قدمناها ذات فائدة لك لو كنت في اليونان، حتى وإن لم يكن الخبر المفرح الذي تمنينا مشاركته معك.


رواية أكثر القصص إلهامًا 📢

من أفضل اللحظات التي عشناها هي تلك التي شاركنا معكم فيها قصصًا تنشر الأمل وتشحذ العزيمة وتنمي روح الإنسانية: كقصص اللاجئين الذين حققوا إنجازات عظيمة و تساعدوا و أسهموا في إثراء مجتمعاتهم الجديدة.

من القصص المفضلة لدينا مما رويناه لكم: قصة النار التي هبت في ماتي الصيف الماضي، وقد راسلنا الكثيرون منكم وقتها يريدون تقديم يد العون والمساعدة. عبد الله من أفغانستان كان ممن راسلونا ليخبرنا أنه يتعاون مع لاجئين من العراق وسوريا وإيران ليحضروا تبرعات للناس الذين خسروا بيوتهم في الحريق.

فقد قال لنا: "الشعب اليوناني مد لنا يد العون حين قدمنا إلى هنا لاجئين؛ واليوم حان دورنا لنرد لهم المعروف". ونحن شاركنا قصة عبد الله على صفحتنا، ووضعنا معلومات لمن يرغب بالاشتراك والمساعدة 👊

بلسانكم أنتم 🎤

أحببنا أن نشارك قصصكم، وأدركنا أنكم تستحقون منبرًا على منصتنا لترووا قصصكم أنتم بلسانكم.

ومن رحم هذه الفكرة نشأ حساب @Refugee.Info على الإنستغرام 🐥

نشرنا على حسابنا على الإنستغرام ما يزيد عن 70 قصة حتى الآن، والكثير الكثير من صوركم ووجوهكم الجميلة ...


نحن فخورون بكل ما حققناه معًا، والثقة التي منحتمونا أياها أكثر من نفخر به ونعتز.

ففي أقل من 4 سنوات، كما أورد فريق المراقبة، استعمل أكثر من 1 مليون شخص موقع دليل اللاجئ. وقد حققنا هذا السبق المهم دونما تفريط بقناعاتنا الجوهرية: أن للناس جميعًا الحق في الوصول للمعلومات العامة التي تؤثر على حياتهم، وأن تُقدم لهم هذه المعلومات مرفقة مع الاحترام، وبلغة يفهمونها.

نحن ممتنون من أعماق قلوبنا لكل من كان له دور في بناء مجتمعنا هذا. ويحدونا الأمل أننا قدمنا المساعدة لمن احتاجها. نتمنى أن تستمر متابعتكم لدليل اللاجئ، وأن تخبرونا دائما ما المعلومات التي تحتاجونها، وأن تبقوا جزءًا من مجتمعنا. فهذا المشروع يستقي قيمته وأهميته من القيمة التي يجدها فيه مستخدموه.

ومع وداع الكثيرين منا، نرغب أن نشارككم الفيديو المفضل لدينا، مع تمنياتنا بأن يكون العيد عيدًا مباركًا عليكم جميعًا من عائلة دليل اللاجئ ❤️

هل ترغب في دعم مشروع دليل اللاجئ؟ راسلنا على الفيسبوك.