ستقوم ألمانيا بإعادة بعض طالبي اللّجوء إلى اليونان وستعمل على تسريع إجراءات طلبات لمّ شمل الأسرة

إبتداءً من شهر أيلول (سبتمبر)، بإمكان السلطات الألمانية رفض بعض طلبات اللّجوء لطالبي اللّجوء المتواجدين على الحدود النمساوية وإعادتهم إلى اليونان وذلك بحسب إتفاقية جديدة بين البلدين.

الجيد في الأمر فيما يخص هذه الإتّفاقيّة أنه سيتم العمل على تقليل مدة الإنتظار للأشخاص الّذين ينتظرون لمّ شملهم بأسرهم في ألمانيا.

إليك مانعرفه عن هذه الإتّفاقيّة ومدى تأثيرها عليك.

من هم الأشخاص الّذين ستتم إعادتهم إلى اليونان؟

ستشمل الإتّفاقيّة الأشخاص المتواجدين على الحدود بين النمسا وألمانيا الراغبين بالدخول إلى الأراضي الألمانيّة.

أيّ شخص سيتم إعتقاله خلال عمليات التفتيش العشوائيّة على الحدود بين ألمانيا والنمسا قد تتم إعادته إلى اليونان إذا كانت تنطبق عليه جميع النقاط الثلاثة التّالية:

  • تم إعتقالهم على الحدود عند أو بعد تاريخ 1، أيلول (سبتمبر)، 2018.

  • قدموا طلب لجوء في اليونان عند أو بعد تاريخ 1، تموز (يوليو)، 2017.

  • بصمات أصابعهم مسجلة في قاعدة البيانات المركزيّة الأوروبية للجوء (Eurodac)

الأشخاص الّذين يسافرون بمفردهم وتنطبق عليهم المعايير المذكورة أعلاه ولكنهم لم يبلغوا الـ 18 عاماً لن تتم إعادتهم إلى اليونان.

كيف سيتم تطبيق هذه الإتّفاقيّة؟

وفقاً لصحيفة (To Vima) اليونانيّة، بإمكان السلطات الألمانية إعادة الأشخاص إلى أثينا جوّاً خلال 48 ساعة فقط من إعتقالهم على الحدود. ستتكفل السلطات الألمانية بجميع التكاليف منذ لحظة رفضها لدخول طالب اللّجوء إلى أراضيها حتى وصوله/وصولها إلى اليونان.

ستقوم السلطات الألمانية بإعلام السلطات اليونانيّة بإعادتها لكل شخص إما عن طريق البريد الإلكترونيّ أو الفاكس كما ستقوم بإرفاق:

  • رقم الشخص في قاعدة البيانات المركزيّة الأوروبية للجوء (Eurodac number)

  • تاريخ ووقت الإعتقال أو تاريخ ووقت رفض طلب الدخول إلى الأراضي الألمانية من على الحدود بين ألمانيا والنمسا

  • صورة شخصيّة

  • معلومات الرحلة المتوجهة إلى أثينا

لدى اليونان مهلة قدرها 6 ساعات لرفض إعادة الشخص إلى أراضيها كذلك عليها إثبات عدم مطابقة الشخص لمتطلبات إعادته/إعادتها إليها.

أما في حال عودة طالب اللّجوء إلى أثينا، لدى اليونان 7 أيام لإثبات أن طالب اللّجوء غير مطابق لمتطلبات إعادته/إعادتها إلى أراضيها. إذا تمكنت السلطات اليونانيّة من إثبات ذلك ستقبل السلطات الألمانيّة عودة طالب اللّجوء إليها دون أيّ تأخير. في هذه الحالة ستتكفل السلطات الألمانيّة أيضاً بدفع تكاليف إعادة الشخص إلى أراضيها.

بالإضافة إلى ذلك، سيتم تشكيل لجنة مكونة من 3 مندوبين ألمان و3 مندوبين يونانيين مُخصّصة لغرض الإجتماع كل 3 أشهر لمراجعة آليات تطبيق الإتّفاقيّة بالإضافة إلى إتخاذ قرار فيما إذا كانت هنالك حاجة لإجراء تعديل على بنود الإتّفاقيّة.

كذلك تنص الإتّفاقيّة بين اليونان وألمانيا على ان البلدين سيقومان بحل إي مسألة عن طريق إجراء مفاوضات بينهما.

ماهي مدة صلاحية هذه الإتّفاقيّة؟

قد يتم إلغاء هذه الإتّفاقيّة بشكل تلقائيّ في غضون 3 أشهر بمجرد تبني الإتحاد الأوروبي لمجموعة من القوانين المُعدلة فيما يخص اللّجوء والمعروفة بالنظام الأوروبي المشترك للجوء (Common European Asylum System). وبحسب تقديرات السلطات الألمانية واليونانيّة سيتم ذلك مع حلول نهاية سنة 2018. لكلا البلدين القدرة على إيقاف تنفيذ بنود الإتّفاقيّة بشكل دائم أو مؤقت وذلك عن طريق إرسال إخطار خطيّ قبل 3 أسابيع على الأقل من تاريخ الإيقاف.

حصلت على لجوء في ألمانيا. هل ستتم إعادتي إلى اليونان؟

كلا، فهذه الإتّفاقيّة تشمل فقط الأشخاص المتواجدين على الحدود بين النمسا وألمانيا الراغبين بالدخول إلى الأراضي الألمانية ممن تنطبق علبهم الشروط المذكورة أعلاه.

ما الّذي ستحصل عليه اليونان مقابل تطبيق هذه الإتّفاقيّة؟

بالمقابل، وافقت السلطات الألمانية على إتخاذ الخطوات التّالية فيما يخص طلبات لمّ شمل الأشخاص المتواجدين في اليونان مع أسرهم في ألمانيا:

  • إكمال نقل الأشخاص الموجودين في اليونان بحلول نهاية شهر كانون الأول (ديسمبر) والّذين صدرت الموافقة على طلبات لمّ شملهم بأسرهم في ألمانيا قبل تاريخ الأول من شهر آب (أغسطس) ويبلغ عددهم 2,000 طلب تقريباً.

  • معالجة ودراسة كافة طلبات لمّ شمل الأسرة الّتي تمت الموافقة عليها قبل تاريخ 1، آب (أغسطس)، 2018.

  • دراسة جميع طلبات لمّ شمل الأسرة المُعلّقة واصدار قرار بخصوصها في غضون شهرين من تاريخ دخول الإتّفاقيّة حيّز التنفيذ.

  • إعادة النّظر في كافة طلبات لمّ شمل الأسرة الخلافية في الوقت المحدد مع نهاية عام 2018.

من المتوقع أن توافق السلطات الألمانية على قبول مايصل إلى 600 شخص شهرياً من شهر أيلول (سبتمبر) حتى نهاية شهر كانون الأول (ديسمبر) لعام 2018.

هل تعمل السلطات الألمانية على إبرام إتفاقيات مُماثلة مع بلدان أخرى؟

جاءت هذه الإتّفاقيّة بين ألمانيا واليونان عقب إتّفاقيّة مُماثلة بين المستشارة الألمانية أنجليا ميركل (Chancellor Angela Merkel) ورئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز (Pedro Sanchez) والّتي تم إبرامها في بداية شهر آب (أغسطس). وتسعى السلطات الألمانية لإبرام إتّفاقيّة مُماثلة مع السلطات الإيطالية. ولكن وزير الدّاخليّة الإيطالي ماتيو سالفيني (Matteo Salvini) لم يبد رغبة في إستقبال اللاجئين من ألمانيا.

لماذا تعمل ألمانيا على إبرام هذه الإتفاقيات في الوقت لحالي؟

جاءت هذه الإتفاقيات عقب خلاف بين المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل (Angela Merkel) ووزير داخليتها هورست زيهوفر (Horst Seehofer) حول إعادة المهاجرين. هدد هذا الخلاف بتقسيم التحالف الحاكم لألمانيا وإسقاط الحكومة.