تعمل كرواتيا على زيادة أمن حدودها تزامنًا مع قرار البوسنة في الحد من الهجرة.

بدأت طائرة استطلاع تابعة لوكالة حرس الحدود الأوروبية (Frontex) بمراقبة الحدود الكرواتية من منتصف شهر تموز (يوليو) وجاء ذلك بعد طلب من السلطات الكرواتية لمساعدتها في حماية حدودها. وحرس الحدود الأوروبية (Frontex) وكالة تأسست لمساعدة دول الاتحاد الأوروبي في إدارة حدودها الخارجيّة.

ووفقًا لوكالة حرس الحدود الأوروبية (Frontex) فإنّ الطائرة تراقب المعابر الحدوديّة، وتبثُّ صور الفيديو والبيانات الأخرى إلى مقر الوكالة الرّئيسيّ. يعمل فريق من الخبراء في المقر الرّئيسيّ على تحليل هذه البيانات لتنبيه السلطات الوطنيّة المعنية. تُراقب الطائرة حدود دول البلقان الغربية لمدة قد تصل إلى 100 ساعة شهريًا.

وكانت قد أرسلت وكالة الحدود الأوروبية (Frontex) بالفعل 10 ضُبّاط إلى كرواتيا للمساعدة في الكشف عن الوثائق المزوّرة والسيارات المسروقة.

عبر مايزيد عن 3000 آلاف مهاجر ولاجئ إلى كرواتيا خلال الشهر الماضي، ودخل عدد مماثل منهم أيضًا إلى البوسنة والهرسك عن طريق صربيا والجبل الأسود (مونتينيغرو).

تخطط البوسنة كذلك لتشديد الإجراءات الأمنية على حدودها. حيث عبر وزير الأمن البوسني دراغان ميكتيش (Dragan Mektic) عن رغبته في جلب ضُبّاط من وكالة الحدود الأوروبية (Frontex) إلى البوسنة. وتوقع الوزير أن تقوم المفوّضيّة الأوروبية قريبًا بصياغة اتفاق يسمح لوكالة الحدود الأوروبية بالمساعدة في السيطرة على موجات الهجرة والجريمة المُنظّمة في البلاد.

كذلك منحت جمهورية التشيك البوسنة موخرًا مبلغ 1 مليون يورو ستستخدمه السلطات البوسنية لشراء كاميرات مراقبة ومناظير وطائرات بدون طيار.

وأضاف وزير الأمن في تصريح له أنه يخطط لنشر الجيش البوسني على الحدود مع دولتي صربيا والجبل الأسود (مونتينيغرو). ولكن على البوسنة تعديل قوانيها أولًا، إذ أنّ شرطة الحدود التابعة لوزارة الأمن هي الجهة الوحيدة المسؤولة عن مراقبة الحدود.

صورة الغلاف © الاتحاد الأوروبي