إغلاق مكتب المساعدة المالية في أثينا واللاجئون يحتجّون على التأخيرات

المُحتجّون يحتلّون مكتب المُساعدة المالية في أثينا، احتجاجاً على عدم استلامهم للمساعدات المالية منذ وقتِِ طويل.

وغادر الموظّفون مكتب المساعدة المالية يوم الإثنين الماضي بعد أن أخرجتهم الشرطة منه. ليس من المعلوم حتى الآن متى سيعود الموظفون إلى المكتب. كذلك توقّف الخط الساخن للتحالف المالي اليوناني (GCA) مؤقتاً عن استلام طلبات التسجيل الجديدة.

انطلقت الاحتجاجات من قِبَل اللاجئين احتجاجاً على التأخيرات الطويلة في إصدار بطاقات المُساعدة المالية.

وتتولّى مفوضية اللاجئين (UNHCR) المسؤولية عن برنامج المُساعدة المالية في اليونان ، بينما تتولّى شريكتها، خدمات الإغاثة الكاثوليكية (CRS) مسؤولية مُعالجة الطلبات في آتيكا وإصدار البطاقات لمُقدمي الطلبات المؤهلين عبر مكتب المُساعدة المالية في أثينا.

وكردّ على تلك الشكاوى، أقرّ المسؤولون في مكتب المُساعدة المالية في أثينا بحدوث تأخيرات، كما أبلغوا، وبشكل غير رسمي، صفحة دليل اللاجئ (Refugee.Info) أنه يتعيّن عليهم في بعض الحالات، تعليق تسجيل بعض الطلبات الجديدة للحصول على بطاقات المُساعدة المالية، ليكون بإمكانهم مُعالجة العدد الكبير من القضايا المُتراكمة.

نوجّه الشُكر لكل من أعلمنا وأرسل لنا مقاطع فيديو حول هذه القضية. فيما يلي كلّ ما نعرفه حول هذه المُستجدات.

Cash-Protest-21

لماذا تمّ إغلاق مكتب المُساعدة المالية في أثينا؟

علِمنا أنّ مجموعة من اللاجئين احتلّت مقر مكتب المٌساعدة المالية في أثينا، احتجاجاً على التأخيرات الطويلة في إصدار بطاقات المُساعدة المالية، وللتعبير عن شعورهم بالإحباط تجاه نظام اللجوء في اليونان بشكلِِ عام.

منذ أسبوع، أحاط 50 لاجئاً بالمبنى، فقام رجال الشرطة بإخلاء مكتب المُساعدة المالية من موظّفيه.

ومنذ ذلك الحين والمكتب مُغلق.

وفي صباح الإثنين الماضي، إقتحم المُحتجّون المبنى ونقلوا تظاهراتهم إلى الداخل، ووصل رجال الشرطة إلى المكان وطلبوا من المُحتجّين مُغادرة المكتب، لأنهم وحسب القانون اليوناني، يعتدون على مُمتلكات الغير.

وأوضح موظّفو مفوضية اللاجئين وخدمات الإغاثة الكاثوليكية وكذلك رجال الشرطة للمُتظاهرين أنّ تظاهراتهم هذه تؤخّر عمليات تسجيل طالبي اللجوء واللاجئين المُتواجدين في أثينا المؤهّلين للحصول على المُساعدة المالية، حيثُ لن يستطيع الموظّفون العودة إلى مقر عملهم إلى حين انتهاء التظاهُرات.

ومع ذلك، رَفض المُحتجّون التحرّك من مكانهم، وصرّحوا بأنهم لن يُغادروا المبنى إلى حين منحهم بطاقات المُساعدة المالية.

Cash-Protest-01

كيف بدأت تلك الاحتجاجات؟

توجّه سعيد، القادم من إيران، إلى مكتب المُساعدة المالية قبل أسبوع، بعد أن ظلّ 8 أشهر ينتظر قبل الحصول على بطاقة المُساعدة المالية. لذلك قرّر الاحتجاج تضامُناً مع اللاجئين الآخرين الذين يواجهون نفس المشكلة، فقام بتقييد نفسه بكرسيّ في مدخل المبنى.

ومضى على تقييده لنفسه أكثر من أسبوع كامل، حيث يمضي الليل والنهاء في مكتب المُساعدة المالية.

وانضمّ حوالي 50 شخصاً، غالبيتهم ممّن يتحدثون الفارسية من إيران وأفغانستان، إلى سعيد لاحتلال المبنى، بعد أن قدموا إليه لإجراء مُقابلاتهم المُجدولة لدى مكتب المُساعدة المالية.

أبلغ بعض المُحتجين صفحة دليل اللاجئ (Refugee.Info) أنهم حصلوا بالفعل على بطاقات المُساعدة المالية، بينما صرّح آخرون بأنهم ما زالوا ينتظرون. أكّدت خدمات الإغاثة الكاثوليكية (CRS) أن بعضاً من أولئك المحتجّين ينتظرون منذ 7 إلى 9 أشهر. يقدّم اللاجئون الذين يدعمون تلك التظاهرات، الطعام والماء للمُحتجّين.

لماذا لم أستلم بطاقة المُساعدة المالية الخاص بي حتى الآن؟

أبلغت خدمات الإغاثة الكاثوليكية (CRS) صفحة دليل اللاجئ (Refugee.Info) أنّ التأخيرات تحدث لأسباب مُختلفة حسب كلّ طلب. هُنا بعض الأسباب:

  • التنسيق بين مفوضية اللاجئين (UNHCR) وخدمات الإغاثة الكاثوليكية (CRS) والسُلطات المحليّة.
  • الإجراءات البيروقراطية.
  • صعوبة الوصول لبعض الأشخاص لعدم ردّهم على المكالمات الهاتفية أو تغييرهم لرقم هاتفهم دون إبلاغ مكتب المُساعدة المالية.
  • حضور بعض الأشخاص لمُقابلاتهم دون إحضار الوثائق والأوراق اللازمة، مما يضطرّهم لحجز موعد لمُقابلة جديدة.
  • إكتشاف عدم أهلية بعض المُتقدمين خلال عملية فحص الأوراق والوثائق وقبل إصدار القرار حول طلباتهم. إن عملية إعادة فحص الطلبات المرفوضة تستغرق وقتاً.

ووفقاً لتقديرات غير رسمية، فحوالي 3000 شخصاً من اليونان هم في قائمة الانتظار للحصول على المُساعدة المالية.

Cash-Protest-12

ما هو ردّ فعل مفوضية اللاجئين وخدمات الإغاثة الكاثوليكية على الاحتجاجات؟

تحدّث ممثلو المنظّمتين إلى المُحتجّين يوم الإثنين الماضي واستمعوا إلى مطالب اللاجئين، كما جمعوا تفاصيل من اللاجئين الحاضرين في المظاهرات والذين لم يستلموا بطاقات المُساعدة المالية الخاصة بهم. وصرّحت مفوضية اللاجئين وخدمات الاغاثة الكاثوليكية بأن التأخيرات في إصدار بطاقات المُساعدة المالية كانت تحدُث في السابق، ولم يطرأ تغيير على إجراءات إصدارها في الوقت الحالي.

متى سيعود مكتب المُساعدة المالية للعمل من جديد؟

أبلغت خدمات الإغاثة الكاثوليكية (CRS) صفحة دليل اللاجئ (Refugee.Info) أنّ خدمات التسجيل للحصول على بطاقة المُساعدة المالية ستستمر فقط عند مُغادرة المُحتجّين للمبنى، ليتمكّن الموظّفون من العودة إلى المكتب.

لا توجد حالياً أيّة أخبار حول موعد عودة العمل لتسجيل طلبات الحصول على المُساعدة المالية أو حول موعد إعادة فتح المكتب أو حول توقيت إعادة جدولة المقابلات الفائتة بسبب التظاهرات.

هل سيتأثر وضعي كشخص يستلم المُساعدة المالية بالفعل؟

لا، لن يتأثر الوضع في أثينا بالنسبة لـ 49,649 لاجئاً وطالب لجوء ممّن يستلمون المُساعدة المالية بالفعل، والمتواجدون في 93 موقعاً مختلفاً في اليونان.

هل يُمكن لدليل اللاجئ (Refugee.Info) مُساعدتنا في الحصول على بطاقات المُساعدة المالية؟

ليس من مهام دليل اللاجئ إصدار بطاقات المُساعدة المالية، ولا يتدخل الموقع في عمليات التسجيل. نحن على تواصلِِ دائم مع المنظمات المسؤولة عن الأمر، ونهدف إلى تزويدكم بالمعلومات بمُجرد ورودها إلينا.

إذا كانت لديك أسئلة أخرى حول المُساعدة المالية، يُمكنك الاتصال بـ الخط الساخن التابع للتحالف المالي اليوناني.