نقص أماكن الإقامة والإيواء في اليونان: ما سبب ذلك؟

منذ انطلاقة موقع دليل اللاجئ (Refugee.Info)، تلقينا العديد من الرسائل من طالبي اللجوء واللاجئين في اليونان، حيث أبلغونا بأنهم غير قادرين على العثور على مكان آمن للإقامة - خاصةً في الآونة الأخيرة.

نحن نعلم أنّ الكثيرين في اليونان، بما في ذلك العائلات والأطفال، لا يعيشون في مسكن أو مأوىََ مُناسب.

استجابة لرسائلكم حول هذه المشكلة الخطيرة، قمنا بتجميع أفضل المعلومات لدينا حول وضع السكن والإيواء في اليونان في الوقت الحالي، وحول خُطط اليونان لمعالجة هذه المشكلة.

لماذا أماكن الإقامة والإيواء نادرة.. خاصّة في الوقت الحالي؟

كما يعرف الكثيرون منكم وشاهدوا ذلك بأنفسهم، فإن أماكن السكن والإقامة في جميع أنحاء اليونان مزدحمة في الوقت الحالي وتتجاوز طاقتها الاستيعابية. ويرجع ذلك إلى حدِِ كبير إلى عاملين:

1. الزيادة في أعداد الوافدين إلى شمال اليونان

خلال شهر نيسان (أبريل) الماضي، إرتفع عدد الأشخاص الذين يعبرون نهر إفروس إلى شمال اليونان بشكل كبير. الآن، هناك ما يُقدّر بنحو 1700 شخص في المنطقة لم يتم تسجيلهم ويفتقرون إلى الخدمات الأساسية ويقيمون في مساكن للإقامة المؤقتة.

2. تباطؤ عمليات النقل من الجُزُر الى البرّ الرئيسي

تأخرت عمليات النقل المُنظّمة للاجئين من الجُزُر إلى البر الرئيسي بسبب عدم وجود أماكن كافية في البر الرئيسي.

فالمخيمات في جُزُر ليسبوس وساموس وخيوس كلها تعجّ بالوافدين، حيث توازي الأعداد في المخيمات الموجودة في جزيرة ليروس وكوس السعة الاستيعابية أو أكثر بقليل. لدى مُخيّم موريا وحده القدرة على استيعاب 3000 شخص، ولكنه يستضيف حاليًا أكثر من ضِعف هذا الرقم.

حالياً، يوجد في العديد من الخيام التي تمّ إنشاؤها مؤقتًا خارج حدود تلك المُخيّمات.

Accom-2

ما الذي تفعله اليونان لتلبية حاجتنا للإقامة والإيواء؟

تُعيد الحكومة اليونانية الآن فَتح مُخيّماتِِ لتلبية الطلب المُتزايد على مساكن الإيواء. ومع ذلك، فعملية إنشاء أماكن كافية في كلِِ من المُخيمات والبنايات السكنية تسير ببطئ.

على البر الرئيسي لليونان، أعادت الحكومة فتح مُخيماتِِ في:

  • إليفسينا (Elefsina)
  • أوينوفيتا (Oinofyta)
  • فولوس (Volos)

وذكرت المنظمات غير الحكومية، أن هذه المواقع قد أُعيد فتحها على عجل دون القيام بالاستعدادات التحضيرية، ويفتقر الأشخاص الذين نُقلوا إليها الآن إلى الخدمات الأساسية ، لا سيّما الخدمات الطبية.

لماذا لا يُمكنهم تسريع عمليات إضافة المزيد من الأماكن للإقامة؟

لم تتوقع السلطات اليونانية الزيادة الهائلة التي طرأت مؤخراً على أعداد الوافدين.

خططت وزارة الدفاع لتسليم إدارة مُخيمات البر الرئيسي إلى وزارة سياسة الهجرة في بداية عام 2018، ولكن ذلك لم يحدُث بعد.

ونتيجة لذلك، فإن الغالبية العظمى من الـ 28 مُخيما العاملة على البر الرئيسي في اليونان، تفتقر إلى الإدارة المركزية للموقع من قبل الحكومة. أدى غياب الحكومة إلى مزيدِِ من التأخير في تسجيل اللاجئين الواصلين حديثاً إلى تلك المُخيّمات.

ما الذي تعتزم اليونان القيام به حيال هذه المشكلة؟

تحاول وزارة سياسة الهجرة اليونانية إيجاد طُرُق لتغطية احتياجات الإقامة والإيواء لإجمالي 66،000 شخص. هذا هو عدد اللاجئين المُتوقع بقاؤهم في اليونان عام 2018.

لقد سمعنا أن هناك تمويلًا كافيًا لإنشاء إجمالي 20،000 مسكن في المُخيمات و 27،000 مسكن في المُدُن بحلول نهاية العام. للأسف، لن تُغطي هذه الأماكن الجديدة جميع الأشخاص الذين يبحثون عن سكن.

Accommodation-1-1

البر الرئيسي

وِفقًا للمناقشات التي دارت بين المنظمات غير الحكومية والمسؤولين الحكوميين، والذين قابلهم مسئولوا موقع دليل اللاجئ (Refugee.Info)، تُخطط الحكومة اليونانية لافتتاح مُخيمِِ جديد في فاغيوتشوري (Vagiochori) في مقدونيا الوسطى، بإضافة 70 خيمة كبيرة، وكذلك في قرية كارافوميلوس (Karavomilos) بالقرب من مدينة فولوس بسعة حوالي 1000 مسكن. ومع ذلك، لا تزال هذه المعلومات غير مُؤكدة، وغالبًا، لا تُعلن وزارة سياسة الهجرة اليونانية عن افتتاح مُخيّمات جديدة في وقتِِ مبكر.

كما علِمنا أن وزارة سياسة الهجرة اليونانية تبحث عن تمويلِِ لإنشاء أكثر من 1400 "مسكن للطوارئ" في المُخيمات القائمة. ويُقصَد عادة بـ مساكن الطوارئ الخيام أو المساحات الجماعية المُشتركة.

أيضاً، تُخطط وزارة سياسة الهجرة اليونانية لزيادة عدد المساكن الدائمة المُتاحة في المُخيمات على البر الرئيسي لليونان، حيث يُخططون لإضافة أكثر من 2500 مسكن جديد في شكل كونتينرات وشقق سكنية. لا يُتوقع حدوث هذه الزيادة قبل شهر أيلول (سبتمبر) القادم.

Accom-3-1

الجُزُر

ذكر تقرير إخباري حديث لجريدة إيكاثيميريني (eKathimerini)، أنّ هُناك أيضا خططاً لإنشاء مرافق استقبال جديدة لطالبي اللجوء المتواجدين على جزيرة ليسبوس. السكان المحليين في الجزيرة يتظاهرون ضد هذه الخطط.

وتأتي هذه المٌستجدات بعد أن أدّت أعمال الشغب في مُخيم موريا المُكتظ بشدة في أواخر شهر أيار (مايو) إلى دفع مئات اللاجئين الأكراد إلى ترك المباني. لم تُصدر الحكومة أيّ إعلان رسمي حول الحادث حتى الآن.

أقرّت اليونان مؤخراً مشروع قانون جديد للجوء، يهدِف إلى المُساعدة في حل مشكلة اكتظاظ مخيمات اللاجئين في الجزيرة بجعل إجراءات اللجوء أبسط وأسرع.

في دليل اللاجئ (Refugee.Info)، نقوم حاليًا بجمع معلومات حول مشروع قانون اللجوء الجديد وسنشارككم تلك المعلومات قريبًا.

Accom-5

ماذا عن الإيواء في المباني السكنية داخل المُدُن؟

توفّر خطة مفوضية اللاجئين (UNHCR) للإقامة والإيواء 25 ألف مسكن في الشقق السكنية للمجموعات المُستضعفة، تعمل تلك المساكن حالياً بكامل طاقتها الاستيعابية، ويتم الاحتفاظ بالأماكن القليلة المُتبقية لعمليات النقل المُخطط لها، خاصة الأشخاص المُستضعفين الذين ينتظرون إعادة لم شمل الأسرة في دولة أوروبية اخرى.

وافق شركاء المفوضية في عمليات الإقامة والإيواء على إضافة 2,000 مسكن إضافي أخر بحلول نهاية عام 2018، حيث تم تأمين التمويل اللازم لذلك، لكن لم يتم المُضي قدمًا في الخطة حتى الآن.

ووفقًا لمجموعة من المنظمات غير الحكومية، طلبت الحكومة اليونانية تمويلًا إضافيًا لإنشاء 3000 مسكنِِ آخر في الشقق السكنية، لكنها لم تتلقَ رداً رسمياً حتى الآن.

لمعرفة المزيد من المعلومات حول خيارات الإقامة والإيواء في اليونان، يُمكنك قراءة التفاصيل هنا أو إرسال رسالة إلينا عبر صفحتنا على الفيس بوك.