كيف تحوّل طفل لاجئ بعمر 10 سنوات إلى شخصية مشهورة في صربيا

أجرى دليل اللاجئ (Refugee.Info) مقابلة مع الطفل فرهاد نوري (Farhad Nouri) ذو العشر سنوات في مخيم كرنياتشا (Krnjača) للاجئين في صربيا.

وصل الطفل مع أسرته إلى صربيا في كانون الأول (ديسمبر) 2016، بعدما نجحوا في الهروب من الحرب الدائرة في أفغانستان.

يملك فرهاد (Farhad) قلباً كبيراً وأحلاماً عظيمة. فهو يحب الفنون واعتاد ممارستها لتساعده في التركيز على المستقبل.

شاهد فرهاد (Farhad) مقاطع الفيديو عبر يوتيوب (YouTube) لتساعده في تعلم تقنيات فنون أكثر صعوبة.

لذلك قررنا انتاج مقطع فيديو حول فرهاد (Farhad) لنشارك الآخرين موهبته وايجابيته في التعامل مع الحياة.

انتشرت قصة فرهاد (Farhad) بسرعة حول العالم، مما أكسبه لقب "بيكاسو الصغير" في وسائل الإعلام.

لاقت أعماله اهتماماً كبيراً، فقامت عدد من المنظمات غير الحكومية بمساعدته في تنظيم أول معرض له. واختار الطفل عنوان "نحتاج إلى التعاطف - We Need Kindness".

وحضر الكثير من الأشخاص لمشاهدة أعماله.

فوجد نفسه يترك توقيعه الشخصي للمعجبين بدلاً من رسم الصور.

طلب فرهاد (Farhad) أن يتم تحويل جميع التبرعات التي تم جمعها في معرضه لصالح طفل صربي يبلغ من العمر 7 سنوات يتعافى من عملية جراحية خضع لها لإزالة ورم دماغي.

كذلك استطاع بيع 11 من رسوماته لجمع المال لصالح أسرته.

وبعد مرور أسبوع على المعرض، تلقّى فرهاد (Farhad) وأفراد أسرته دعوة من الرئيس الصربي للقائه، وعرض عليهم الجنسية الصربية.

لم توضّح العائلة فيما إذا كانت ستقبل بالعرض أم ستكمل في سعيها لهدفها وهو: التوجه إلى سويسرا (Switzerland).

هذا انجاز كبير بالنسبة لطفل يبلغ فقط 10 سنوات من العمر!

هل لديك معلومات حول قصة ملهمة أخرى تخص أحد اللاجئين وترغب أن نكتب عنها؟

أبلغنا بها من خلال مراسلة صفحتنا عبر الفيسبوك (Facebook) .

حقوق الصور

صورة الغلاف، يسار: AP/Darko Vojinovic
صورة الغلاف، يمين: Voice of America