هنغاريا تنقص إلى النصف عدد طالبي اللجوء المقبولين يومياً من "القائمة"

تسمح شرطة الحدود الهنغارية الآن بدخول 10 طالبي لجوء من صربيا في كل يوم من أيام العمل بعد أن كانت تقبل 20 طالب لجوء في كل يوم عمل.

هذه التغييرات التي حدثت على "القائمة" — قائمة انتظار عبور الحدود من صربيا إلى هنغاريا — قد بدأ العمل فيها اعتباراً من 23 كانون الثاني، نقلاً عن UNHCR.

وهذا التغيير يعني بأنّ هنغاريا ستقبل إسبوعياً 50 طالب لجوء من صربيا عوضاً عن 100 طالب لجوء كما كان سابقاً.

ماذا تعني "القائمة"؟

عند وصول الناس إلى أحد مراكز اللجوء الصربية، فإنّ باستطاعتهم تسجيل أسمائهم بقائمة، والتي كانت سابقاً عبارة عن مستند ورقي (صورة في الأسفل) لكن يُقال الآن أنها على الكمبيوتر.

السلطة الهنغارية تحصل على نسخة من القائمة وتختار منها عدد صغير من الناس الذين سيُسمح لهم بعبور الحدود ودخول هنغاريا للتقديم على اللجوء فيها.

وينتظر الأشخاص الموجودين في قائمة الإنتظار هذه وصول أسمائهم إلى أعلى القائمة. وحين اقتراب أسمائهم يذهبون إلى الحدود وينتظرون دورهم هناك. أمّا الآخرون فلم يحالفهم الحظ.

لماذا هناك قائمة أساساً؟

تهدف هذه القائمة "غير الرسمية" (والتي تستخدمها كل من صربيا وهنغاريا) إلى منع تجمع عدد كبير من الناس عند الحدود الصربية-الهنغارية إنتظاراً وتأملاً بعبور الحدود.

كيف تختار هنغاريا الناس من القائمة؟

شرطة الحدود الهنغارية لم تشرح الطريقة التي تتخذها لتختار الناس من القائمة. بالنسبة لعدد كبير من اللاجئين في صربيا، فإنّ عملية الاختيار تبدو عشوائية.

لكن بالواقع، تختار شرطة الحدود عادةً الناس المستضعفين (the most vulnerable people) من القائمة، كالنساء اللواتي يسافرن مع أطفالهن والأشخاص الذين يعانون من مرض خطير. هم لا يختارون عادةً الرجال الذين يسافرون بمفردهم بدون عائلة.

طفل ينتظر في مخيم Krnjaca في صربيا.

لماذا قلّصت هنغاريا عدد الأشخاص الذين تقبلهم؟

هنغاريا لم تشرح سبب قيامها بهذا التغيير، لكن جاء هذا القرار تزامناً مع قيام السلطات الهنغارية بإتباع خطط جديدة تهدف إلى إيقاف العبور الغير القانوني للحدود، كما عيّنت قوات خاصة جديدة تدعى "صيادين الحدود/border hunters" لإيقاف عمليات التهريب والدخول غير الشرعي إلى أراضيها.

ما هي الطرق القانونية المتاحة لعبور الحدود قانونياً من صربيا؟

إذا لم يكن إسمك مكتوباً في قائمة الانتظار، فإنّه سيكون من شبه المستحيل عبور الحدود من صربيا. في عام 2015، هنغاريا وضعت سياج من الأسلاك الشائكة من الغرب إلى الشرق على امتداد حدودها. العديد من اللاجئين تعرضوا لجروح بسبب تلك الأسلاك الحادة.

كل من يحاول عبور الحدود بشكل غير قانوني فإنّ هناك احتمال كبير أن يتم القبض عليه أو أن يتم الهجوم عليه من قبل كلاب الحدود الشرسة في الطرف المقابل من الحدود. العديد من اللاجئين قد عادوا إلى صربيا وأثار الجروح على أجسامهم.

شرطة الحدود الكرواتية أبلغت أيضاً عن حالات مرتفعة من إلقاء القبض على لاجئين وهم يحاولون عبور حدودها بشكل غير قانوني.

ماذا يحدث للناس في صربيا وهم ينتظرون أسمائهم أن تتقدم؟

أكثر من 7800 مهاجر يعيش في صربيا قد تم احصائهم الآن، حيث هناك 17% ممن يعيش خارج المخيمات الرسمية؛ تعمل الحكومة على بناء وحدات ومخيمات جديدة لإيوائهم.

الفيدو بالأسفل يُظهر مهاجرين يعيشون خارج المخيمات في بلغراد، صربيا في شهر كانون الثاني.

تواصل معنا عبر الفيسبوك على "دليل اللاجئ" أو Refugee.info.